المفوضة السامية لحقوق الإنسان تعرب عن أسفها لإعدام معاوني صدام

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تعرب عن أسفها لإعدام معاوني صدام

أعربت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، عن أسفها لإعدام عواد حمد البندر، وبرزان إبراهيم الحسن، المتهمان بارتكاب جرائم ضد 148 شخصا في مدينة الدجيل العراقية.

وأعربت آربور عن قلقها بشأن نزاهة وحيادية المحكمة العراقية التي أصدرت الأحكام، وأشارت إلى أنه بموجب القانون الدولي فإن عقوبة الإعدام تطبق فقط في ظل نظام قانوني صارم وفي ظروف معينة.

وقالت آربور "إنني أعارض عقوبة الإعدام في كل الأحوال، وفي هذه القضية بالذات، فإن العقوبة تجعل من الصعب الثقة تماما بالقضاء في حالة ارتكاب مثل هذه الجرائم في العراق".

وأضافت المفوضة السامية قائلة "يجب تقديم المسؤولين عن ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان للعدالة وهذا ضروري لتحقيق المصالحة الوطنية، ولكن يجب أن يكون ذلك مبنيا على احترام معايير حقوق الإنسان وسيادة القانون وليس على حسابهم".