مجلس الأمن يؤكد قلقه حيال موضوع الكويتيين المفقودين منذ حرب الخليج عام 1990

مجلس الأمن يؤكد قلقه حيال موضوع الكويتيين المفقودين منذ حرب الخليج عام 1990

أعرب مجلس الأمن اليوم عن قلقه حيال موضوع الكويتيين المفقودين منذ حرب الخليج عام 1990، حيث لا يزال مصير نحو 400 شخص مجهولا ولا يعرف أين رفاتهم.

وفي بيان صادر عن المجلس، أعرب رئيس المجلس للشهر الحالي، ناصر عبد العزيز النصر، الممثل الدائم لقطر لدى الأمم المتحدة، عن تعازي أعضاء المجلس لعائلات المفقودين الذين وجد رفاتهم مؤخرا.

وأكد النصر إدانة المجلس لإعدام الكويتيين ورعايا الدول الأخرى أثناء حرب الخليج، مضيفا أن أعضاء المجلس طالبوا بتقديم المسؤولين عن هذه الجرائم الفظيعة إلى العدالة.

وقد جاءت هذه التصريحات بعد إحاطة قدمها يولي فورونستوف، المنسق الرفيع المستوى المعني بمسألة إعادة أو عودة جميع الرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة أو رفاتهم إلى أوطانهم.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في آخر تقرير له عن الموضوع بأنه وعلى الرغم من التعرف على رفات ثلاثة من المفقودين إلا أن مصير 370 آخرين لا يزال غير معروف.

وأعرب أعضاء المجلس عن تطلعهم لإغلاق هذا الملف وجميع القضايا المتعلقة بالمفقودين الكويتيين في القريب العاجل.