مجلس الأمن يوافق على إنشاء بعثة حماية وتدريب أفريقية في الصومال

مجلس الأمن يوافق على إنشاء بعثة حماية وتدريب أفريقية في الصومال

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
وافق مجلس الأمن اليوم على إنشاء بعثة حماية وتدريب أفريقية في الصومال للمساعدة على حماية المؤسسات الاتحادية الانتقالية.

وحسب القرار الذي صدر بالإجماع سيتم إنشاء البعثة من قبل الاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، ويقوم مجلس الأمن باستعراض ولاية البعثة بعد ستة أشهر في ضوء إحاطة تقدمها إيغاد.

وقال المجلس إنه يتصرف بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في الإذن بإنشاء بعثة الحماية والتدريب.

وأكد المجلس أن الدول المجاورة للصومال لن تساهم بقوات في البعثة التي أنشئت بسبب القلق الدولي من عدم إحراز تقدم في محادثات السلام بين المؤسسات الاتحادية الانتقالية واتحاد المحاكم الإسلامية الذي يسيطر على العاصمة مقديشو.

وتضطلع البعثة بالمهام التالية، رصد تقدم المؤسسات الاتحادية الانتقالية واتحاد المحاكم الإسلامية في تنفيذ الاتفاقات التي توصلا إليها وكفالة حرية الحركة والمرور الآمن لكل المشاركين في عملية الحوار وحفظ الأمن في بيدوا وحماية أعضاء المؤسسات الاتحادية الانتقالية.

وبموجب القرار فإن حظر توريد السلاح المفروض على الصومال لن يسري على إمدادات الأسلحة والمعدات العسكرية والتدريب الفني والمساعدة التقنية المخصصة لدعم القوة.

كما أكد المجلس أن الميثاق الاتحادي الانتقالي والمؤسسات الاتحادية الانتقالية يوفران السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في الصومال، الذي لا يتمتع بحكومة فاعلة منذ عام 1991.

وحث القرار المؤسسات الاتحادية واتحاد المحاكم الإسلامية على المضي في حوار تتوفر فيه المصداقية وحذر من أن المجلس سيتخذ تدابير ضد من يسعون إلى منع عملية الحوار السلمي أو الإطاحة بالمؤسسات الانتقالية.