الأونروا تقول إن 64% من الفلسطينيين يعيشون في فقر مدقع

24 تشرين الثاني/نوفمبر 2006

حذرت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" من استمرار التدهور المتواصل للازمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بفعل الإغلاق وقطع المساعدات الدولية واحتجاز إسرائيل لعائدات الضرائب.

جاء ذلك في تقرير أعدته الوكالة تناول الآثار الاقتصادية والاجتماعية للعقوبات التي فرضت على الفلسطينيين بعد الانتخابات التشريعية التي فازت بها حماس مطلع العام الحالي.

وقال ماثياس بورشارد، المتحدث باسم الوكالة، "إن قطع المساعدات عمق الأزمة الإنسانية وزاد نسبة الفلسطينيين الذين يعيشون في فقر مدقع إلى 64%، أي نحو مليون شخص، وهو ما يشكك في أخلاقية هذه العقوبات".

وأضاف المتحدث قائلا "إن البعد الأخلاقي لهذه العقوبات يجب أن يخضع للنقاش، لكن النتائج تشير إلى أن المساعدات المنظمة يمكن لها أن توفر الإغاثة للفلسطينيين وتحد من آثار العقوبات".

وشدد بورشارد على أن اللاجئين هم أكثر المتضررين من قطع المساعدات، مؤكدا أن عجز السلطة الفلسطينية عن دفع رواتب الموظفين أثر كثيرا على اللاجئين أكثر من غيرهم، مشيرا إلى أن 32% من موظفي القطاع العام هم لاجئون مقارنة بنحو 20% من غير اللاجئين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.