المقرر الخاص للأمم المتحدة يوصي بوجوب تولي مجلس الأمن للمساعي السلمية بين إسرائيل وفلسطين

المقرر الخاص للأمم المتحدة يوصي بوجوب تولي مجلس الأمن للمساعي السلمية بين إسرائيل وفلسطين

media:entermedia_image:8838b18f-7e30-41f7-8482-a34b10b6063b
قال المقرر الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جون دوغارد، إن على مجلس الأمن تحمل مسؤولية إيجاد حل للنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني بدل من ترك الأمور بيد المجوعة الرباعية.

وأشار دوغارد إلى تدني شعبية ومصداقية المجموعة الرباعية -التي تضم الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وروسيا وأمريكا- في المنطقة حيث ينظر إليها كلجنة منحازة لأنها لم تقم بكل ما يلزم للحؤول دون تدهور الأوضاع الإنسانية هناك.

وصرح دوغارد أمس أمام اللجنة الثالثة التي تهتم بالشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية "أن بعض القوى في المنطقة قد أثرت كثيرا على المجموعة الرباعية، الأمر الذي أدى إلى إضعاف دور الأمم المتحدة والتقليل من فعاليته."

وعبر المقرر الخاص عن مخاوفه وشكوكه حيال خريطة الطريق التي تشرف عليها المجموعة الرباعية والتي تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى العيش في دولتين مستقلتين جنبا إلى جنب.

وأضاف "أن المجموعة الرباعية تسيطر تماما على خريطة الطريق، وأن هذه المجموعة أثبتت انحيازها التام في الآونة الأخيرة" في إشارة له إلى موقفها حيال حركة حماس وفرضها لتدابير اقتصادية إثر فوز هذه الأخيرة بالانتخابات في كانون الأول/يناير الماضي.