تصريف مياه الصرف الصحي في البحر يهدد الحياة البحرية والبشرية

تصريف مياه الصرف الصحي في البحر يهدد الحياة البحرية والبشرية

شعار برنامج الأمم المتحدة للبيئة
حذر المدير التنفيذي لبرنامج البيئة لدى الأمم المتحدة، أخيم شتاينر، في تصريح له اليوم من "أن نسبة 80% من التلوث البحري يعود مصدره إلى اليابسة، وقد ترتفع هذه النسبة بشكل ملحوظ من الآن وحتى العام 2050، إذا تضاعف عدد سكان الساحل في خلال 40 سنة كما هو متوقع وإذا لم تتفعّل عمليات معالجة التلوث."

وقال شتاينر "إننا بحاجة إلى 56 مليار دولار سنويا فقط لمعالجة مشكلة المياه العادمة. فما زال لدينا الكثير لنقوم به على الصعيد السياسي والتقني والمالي إذا ما أردنا أن نورث أطفالنا محيطات وبحار منتجة وخالية من التلوث."

وتشير الدراسة التي قام بها برنامج البيئة تحت عنوان "تقرير حول حالة البيئة البحرية" إلى أن تدمير وتدهور أنظمة إيكولوجية ذات أهمية اقتصادية مثل غابات المنغروف والأرصفة المرجانية والأعشاب البحرية تشكل مصدر قلق متزايد.

ومن جهة أخرى، يتابع التقرير، أن كمية التسرب النفطي من المصانع والمدن الكبيرة قد انخفضت بنسبة 90% منذ منتصف العام 1980. كما انخفضت حالات التلوث البحري جراء الملوثات العضوية الثابتة ك"دي دي تي" والنفايات المشعة.