رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين يحذر من تدهور الأزمة في دارفور

رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين يحذر من تدهور الأزمة في دارفور

media:entermedia_image:6129c277-565f-42e3-b531-2477e3622e35
حذر اليوم، أنطونيو غيتريس، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، من أن تدهور الوضع في منطقة دارفور في السودان سيسبب نزوحا كبيرا مرة أخرى مما قد يهدد الاستقرار في كل المنطقة ويؤدي إلى كارثة عظيمة.

وقال السيد غيتريس من جنيف "تعاني المنظمات الإنسانية من صعوبة فائقة في معالجة الاحتياجات الهائلة لحوالي مليوني نازح من داخل دارفور بالإضافة إلى 200،000 لاجئ موزعين على مخيمات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين قرب الحدود مع تشاد. فالتدهور الأمني جعلنا غير قادرين حتى على تقديم المساعدات البسيطة في مناطق دارفور الواسعة، والموارد المجاورة لتشاد قد استهلكت إلى أقصى حد والوضع السيئ يزداد يوما بعد يوم."

وتابع المفوض السامي "ملاين من المواطنين هم الآن في خطر كبير. فالمئات مازالوا يموتون وسط العنف المستمر والآلاف منهم يجبرون على النزوح والحاجة ملحة إلى تدخل عالمي من أجل الضغط على أطراف النزاع وإقناعهم بالسماح للمنظمات الإنسانية بمتابعة عملها."

يذكر أن لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ستة مكاتب ونحو مئة موظف في جنوب وغرب دارفور.