اللبنانيون "غير محصنين" لأن ربع المعدات الصحية ليست صالحة للعمل

6 أيلول/سبتمبر 2006

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم إن الشعب اللبناني ما زال غير محصن صحيا بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من وقف إطلاق النار، حيث تبين، وفقا للمسح الشامل الذي قامت به المنظمة، أن المعدات الصحية غير صالحة للعمل إما بسبب الأضرار المادية، أو لعدم توفر اليد العاملة أو عدم إمكانية الوصول إليها من جراء الصراع الأخير.

وكانت منظمة الصحة العالمية، التي أجرت المسح بالتعاون مع وزارة الصحة اللبنانية، قد عاينت أكثر من 400 مستشفى و مستوصف في المناطق الأكثر ضررا بعد 34 يوما من النزاع وحذرت من استمرار النقص في مياه الشرب والوقود.

وقال الدكتور علاء علوان، المدير العام بالمنظمة والمعني بالخدمات الصحية خلال الأزمات، "لا يتمكن الناس في بعض المناطق في لبنان حتى إلى الوصول إلى مراكز صحية عاملة إما لأن هذه الأخيرة متضررة بشكل كبير أو لأنها تعاني من نقص في المياه والوقود أو المعدات اللازمة لتأمين الخدمات الصحية الأساسية بما في ذلك حالات الولادة الطارئة."

وقالت المنظمة "إن نتائج البحث تحدد بدقة الأولويات من أجل علاج سريع للوضع لصحي في لبنان." ويرى التقييم أن القطاع الصحي في لبنان بحاجة إلى حوالي 13 مليون دولار لإعادة تأهيل المراكز الصحية للمليون شخص الأكثر تضررا من الصراع الأخير.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.