الجامعة العربية ستطلب من مجلس الأمن إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط

6 أيلول/سبتمبر 2006

قرر الاجتماع الوزاري للجامعة العربية، الذي عقد اليوم الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة، أن يتقدم بطلب لعقد جلسة خاصة لمجلس الأمن لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط وإيجاد الآليات اللازمة لإحيائها.

وكان الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، قد أعلن في الخامس عشر من تموز/يوليه الماضي موت عملية السلام، وذلك في أعقاب الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان.

من جهته أكد الممثل الدائم لليونان، أدامانتيوس فاسيلاكيس، رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، أن المجلس قد تلقى طلبا عربيا بعقد جلسة للمجلس على مستوى وزراء الخارجية تحت بند الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية.

وقال السفير يحيى محمصاني، المراقب الدائم لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة، إن العرب سيشاركون في هذا الاجتماع بعقول وقلوب مفتوحة لإجراء نقاش جدي حول إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي، من خلال مفاوضات مثمرة وذات معنى وصالحة لإرساء السلام بين العرب والإسرائيليين بما ينهي متاهة العنف والتهديدات في الشرق الأوسط.

وكان السفير دان غيلرمان، الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة، قد شكك الشهر الماضي في قدرة مبادرة الجامعة العربية على النظر بموضوعية إلى احتياجات إسرائيل الأمنية، مؤكدا أن خارطة الطريق هي الخيار الوحيد الصالح لحل النزاع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.