عنان يجدد دعوته لرفع الحصار الإسرائيلي عن لبنان

30 آب/أغسطس 2006

جدد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، دعوته لرفع الحصار الإسرائيلي عن لبنان عقب لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، مؤكدا أن جميع الأطراف تقع عليها مسؤولية العمل لإحلال السلام في المنطقة.

وقال الأمين العام الذي وصل إلى إسرائيل أمس بعد زيارة للبنان، إنه أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعوته لإطلاق سراح الجنديين المحتجزين دون أي شروط، وذلك عبر مناقشته للموضوع مع أحد أعضاء حزب الله في مجلس الوزراء اللبناني.

وقال الأمين العام "لقد أكدت ضرورة رفع الحصار عن لبنان، وهذا الأمر ليس هاما فقط بسبب تأثيره الاقتصادي على البلاد، ولكنه هام لأنه يعزز الحكومة اللبنانية والتي قالت إسرائيل مرارا إنها لا تعتبر أن لديها أية مشاكل معها".

كما أكد الأمين العام عند زيارته عائلات الجنود الإسرائيليين المحتجزين تأثير الصراع على المدنيين وأكد ضرورة تطبيق القرار رقم 1701.

وقال عنان إنه ينتهز هذه الفرصة لدعوة جميع الدول المجاورة للبنان وإسرائيل على التعاون التام في تطبيق القرار، مشيرا إلى قبول إسرائيل ولبنان وحزب الله لهذا القرار وأن على الجميع العمل على تطبيقه.

والتقى الأمين العام في القدس مع نائب رئيس الوزراء، شيمون بيريز، قبل عقد محادثات مع وزيرة الخارجية، تسيبي ليفني.

وقال عنان "إنني وبعد زيارة لبنان وعقد مباحثات مع القيادات الإسرائيلية أستطيع أن أقول إن الدولتين مصممتان على تطبيق القرار 1701 تطبيقا تاما وإنهما يريان فرصة جديدة لبدء صفحة جديدة على أساس متين وأعتقد أنه من المهم انتهاز هذه الفرصة".

ومن المقرر أن يتوجه الأمين العام إلى رام الله قبل التوجه إلى الأردن وسوريا وإيران في إطار جولته الدبلوماسية في المنطقة.

من ناحية أخرى أفادت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان (يونيفيل) أن القوات الإسرائيلية استمرت في الانسحاب من جنوب لبنان، وأن اليونيفيل وضعت نقاط تفتيش في تلك المناطق للتحقق من الانسحاب قبل تسلميها إلى الجيش اللبناني.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.