الأمم المتحدة تؤكد استمرار فرار المدنيين من القتال العنيف في سري لانكا

15 آب/أغسطس 2006

أدى القتال العنيف المستمر بين قوات الجيش وحركة نمور التاميل الانفصالية في سري لانكا إلى فرار آلاف المدنيين من ديارهم بحثا عن السلامة.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إنها تجد صعوبة في مساعدة اللاجئين بسبب القيود المفروضة على الحركة مما يعقد من عمل المفوضية في إيصال المساعدات.

ومنذ نيسان/أبريل تشرد نحو 128.800 شخص في سري لانكا بمن في ذلك 50.000 فروا منذ اندلاع النزاع في منطقة موتور في بداية الشهر الحالي.

وتستعد وكالات الأمم المتحدة لإرسال بعثات تقييميه إلى جافنا، حيث يدور النزاع وتوجد آلاف الأسر المحاصرة، وتقوم فرق المفوضية بتقديم المساعدات اللازمة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، قد أعرب عن قلقه حول العنف المتزايد في سري لانكا، وشجب الاعتداءات الأخيرة بما في ذلك اغتيال نائب الأمين العام لأمانة السلام الحكومية وأحد المدافعين عن حقوق الإنسان.

وطالب الأمين العام الطرفين على السماح للمنظمات الإنسانية بالتحرك بحرية ودون قيود للوصول إلى المتضررين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.