عنان يرحب بإطلاق سراح إحدى المدافعات عن حقوق الإنسان في ميانمار

7 حزيران/يونيه 2006

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم بإطلاق سراح سوسو نوي، المدافعة عن حقوق الإنسان في ميانمار، في الوقت الذي حث فيه السلطات على الاستمرار في التدابير الرامية إلى نشر المصالحة الوطنية بما في ذلك رفع القيود المفروضة على زعيمة حزب الديمقراطية أونغ سان سوكي ومن معها.

وقال عنان "إن مثل هذه الخطوات ستساعد في التخفيف من حدة الوضع السياسي في البلاد"، وهو ما أكده اليوم مقرر حقوق الإنسان المعني بميانمار، باولو بينيرو.

وقال بينيرو في بيان صادر اليوم "سيعزز إطلاق سراح سجناء الرأي من تسهيل المصالحة الوطنية والتحول إلى الديمقراطية التي التزمت بها القيادة في ميانمار وأكدتها مؤخرا أثناء زيارة وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، إبراهيم غمباري".

وقد أطلق سراح سوسو نوي أمس بعد سجنها منذ تشرين الأول/أكتوبر 2005، وكان وضعها الصحي مثار قلق للجميع.

وأشار بينيرو إلى أن سوسو نوي كانت أول شخص يقاضي مسؤولين بالحكومة المحلية لفرضهم العمل القسري، وتمت محاكمتها والزج بها في السجن لقيامها بذلك.

وكان الأمين العام قد تعهد بالاستمرار في العمل على إطلاق سراح أونغ سان سوكي، بعد قيام السلطات بتمديد إقامتها الجبرية في منزلها مؤكدا "أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يتخلى عن البحث عن أفضل الحلول بالنسبة للوضع الصعب في ميانمار".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.