الأمم المتحدة تسارع في تقديم المساعدات المختلفة إلى الناجين من زلزال إندونيسيا

7 حزيران/يونيه 2006

تسارع منظمات الأمم المتحدة بتقديم المساعدات للناجين من الزلزال الذي ضرب جزيرة جاوا في إندونيسيا من تقديم مساعدات غذائية وحملات تطعيم لنحو 1.3 مليون شخص بالإضافة إلى محاولة إنقاذ المواقع التاريخية وتعزيز التعليم.

وتلقى برنامج الأغذية العالمي نحو 300 طن متري من الأغذية مع توقع المزيد، وأكد البرنامج أن أهم أولوياته الحالية هي تقديم الغذاء لنحو 100.000 شخص في شهري حزيران/يونيه وتموز/يوليه.

وأشار البرنامج إلى أنه بحاجة إلى 5.6 مليون دولار لتغطية الاحتياجات الغذائية للستة أشهر القادمة.

وقد اتخذ البرنامج موقع القيادة في تنسيق عمليات التوزيع وتسهيل تدفق المساعدات الغذائية إلى الناجين.

من ناحية أخرى تقوم منظمة الصحة العالمية بتطوير خطة طارئة مع وزارة الصحة الإندونيسية لتقديم التحصين الوقائي لأمراض الكزاز (التيتانوس) والدفتريا لنحو 1.3 مليون شخص في المناطق المنكوبة.

وأكدت المنظمة أن هذه التحصين في غاية الأهمية حيث تعرض الكثير من الأشخاص إلى جروح بسيطة كما بدأت الناس في إزالة الأنقاض من المنازل المدرة مما يعني مزيدا من الإصابات والجروح واحتمال الإصابة بالتيتانوس.

وتمت معالجة نحو 11.000 شخص من الإصابات البسيطة والجسيمة، وتؤكد المنظمة ضرورة مراجعة جميع المصابين ومتابعة العلاج وتقديم الرعاية الطبية سواء في المستشفيات أو خارجها.

وحسب مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن نحو 85.000 منزل دمر تماما ونحو 323.000 آخرين تعرضوا للدمار الجزئي وبلغ عدد المشردين ما بين 200.000 إلى 650.000 شخص.

من ناحيتها تقوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، بتقديم المساعدات للحفاظ على المواقع التاريخية والآثار والمساعدات التعليمية ودعم الأطفال والاتصالات.

وتشمل خطة اليونسكو، التي تصل إلى مليون دولار، بالحفاظ على موقع معبد برامبانان الذي يعود إلى القرن العاشر والذي وضع في لائحة الأمم المتحدة للمواقع التاريخية وإقامة معسكرات صيفية لنحو 1000 طفل للتغلب على الآثار النفسية للزلزال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.