منظمات الأمم المتحدة تؤكد أن الأمطار الأخيرة في القرن الأفريقي جاءت متأخرة ولن تحل مشكلة الجفاف

20 نيسان/أبريل 2006

قالت منظمات الأمم المتحدة العاملة في منطقة القرن الأفريقي إن الأمطار التي بدأت تتساقط خلال الأسابيع الماضية قد جاءت متأخرة لإنهاء أزمة الجوع والجفاف التي تهدد 8 ملايين شخص في المنطقة.

وقال تيسيما نيغاش، مدير برنامج الأغذية العالمي في كينيا، "إن الأمطار لن تعيد المواشي التي نفقت ولن تتوفر الحبوب حيث لا يوجد حل فوري لهذه الأزمة بعد خمسة مواسم متتالية من الجفاف".

وقال نيغاش إن هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى مساعدات غذائية لغاية 2007 وما بعدها، حيث فقد الرعاة جميع مواشيهم كما لا يملك المزارعون أي أموال لشراء الأسمدة أو البذور.

وقال ممثل اليونيسف في الصومال، كريستيان بالسليف أولسن، إن الأمطار مجرد قطرة مقارنة بالكمية التي تحتاجها البلاد.

وأضاف أنه لا يدري ماذا سيكون الوضع عليه خلال الشهور القادمة في الصومال حيث لن يكون هناك أي طعام مما يعني أن الأطفال سيعتمدون تماما على المساعدات التي سنقدمها لهم.

وحسب اليونيسف يوجد نحو 1.6 مليون طفل تحت سن الخامسة في القرن الأفريقي بحاجة إلى مساعدة عاجلة .

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.