اليونيسف تعقد مؤتمرا يدعم إلغاء الرسوم المدرسية في الدول الأفريقية

6 نيسان/أبريل 2006

يعقد في العاصمة الكينية، نيروبي، حاليا مؤتمرا لإلغاء الرسوم المدرسية في المدارس الابتدائية في الدول الأفريقية وذلك بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

وقال مدير إدارة التعليم باليونيسف، كريم رايت، "إن الرسوم المدرسية تمنع الأطفال من المواظبة على التعليم ومعظمهم من الأطفال الفقراء".

ويدعم مبادرة إلغاء الرسوم المدرسية كل من اليونيسف والبنك الدولي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وغيرهم من الشركاء الذين يهدفون لمساعدة الدول على تطوير نظمها التعليمية بحيث تصبح شاملة ومتساوية ومستدامة.

وقد شارك في الاجتماع مسؤولون في مجال التعليم من كينيا ومالاوي وموزمبيق وتنزانيا وإثيوبيا وغانا حيث شاركوا بتجاربهم في مجال إلغاء الرسوم التعليمية مع زملاء لهم من بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية التي أعربت عن عزمها اتخاذ تلك الخطوة.

وقال رايت "إن الرسوم تلتهم ربع موارد العائلات الفقيرة في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء حيث لا يدفع الأهل فقط رسوم التعليم بل أيضا للمواصلات والكتب والزي المدرسي وغيرها من الرسوم".

وأضاف أن تزايد عدد الأيتام جراء مرض الإيدز في تلك الدول يجعل من الحتمي إلغاء الرسوم المدرسية.

وأشار رايت إلى أن إلغاء الرسوم المدرسية ليس بالأمر السهل حيث ستزيد الأعباء على المدارس بزيادة عدد الطلاب في الفصل ونقص المواد المدرسية والمدرسين ووانعدام المرافق الصحية.

ويوجد حاليا نحو 115 مليون طفل في سن الدراسة ولكنهم لا يذهبون للمدرس.

ومن أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015 الرامية إلى توفير التعليم الابتدائي لجميع الأطفال، طالب رايت بضرورة اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة من أجل تحقيق ذلك الهدف.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.