الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للأرصاد الجوية.

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للأرصاد الجوية.

احتفلت الأمم المتحدة اليوم باليوم العالمي للأرصاد الجوية، الذي يحتفل به في الثالث والعشرين من آذار / مارس من كل عام، وذلك تخليدا لذكرى المعاهدة التي أنشأت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في الثالث والعشرين من آذار / مارس من عام 1950.

وفي هذه المناسبة ألقى إم جارود، الأمين العام للمنظمة كلمة قال فيها إن الظواهر المتعلقة بالطقس والمناخ والماء تتسبب في حدوث 90 في المائة من جميع المخاطر الطبيعية أو تفاقمها.

وأوضح جارود أن الوقاية من هذه الكوارث والتخفيف من آثارها في مقدمة أولويات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية والمرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا.

وأضاف الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية: " إن التخفيف من الآثار التي تنجم عن هذه الأخطار أمر ضروري لتحقيق التنمية المستدامة والإسهام في الحد من الفقر. ولدينا الآن الأدوات التي أثمرتها أوجه التقدم العلمي والتكنولوجي في مجالات الأرصاد الجوية والهيدرولوجيا والاتصالات والحواسيب، والتي تمكننا من تحقيق خفض هائل في الخسائر في الأرواح والممتلكات".

ووعد جارود بأن تظل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ملتزمة بالعمل مع السطات الوطنية وجميع الأطراف المعنية من أجل تمكين جميع الأمم من الاستفادة بهذه الأدوات في الوقاية من الكوارث الطبيعية والتخفيف من آثارها.