هجوم على مكتب للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين بجنوب السودان يسفر عن مقتل شخص وإصابة شخصين

هجوم على مكتب للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين بجنوب السودان يسفر عن مقتل شخص وإصابة شخصين

هاجم رجلان مسلحان، ليلة أمس، مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بمدينة ياي في جنوب السودان، مما أسفر عن مقتل أحد الحراس وإصابة حارس آخر وموظف دولي بجروح خطيرة.

وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس، "إن هذا الحادث مروع وقلوبنا وصلواتنا مع عائلة الشخص المتوفي ومع الأشخاص المصابين الذين يصارعون من أجل حياتهم".

وأضاف غوتيرس قائلا " إن هذا الهجوم يوضح مدى الصعوبات التي تواجهها عمليات المفوضية في جنوب السودان حيث نسعى لخلق مناخ مناسب لعودة آلاف اللاجئين من الدول المجاورة إلى بلدهم".

وأوضح بيان المفوضية أن الحارس مصاب بطلق ناري في ساقه بينما الموظف الدولي مصاب في بطنه والاثنان حالتهما خطيرة، وقد نقلا إلى نيروبي لتلقي العلاج.

وأضاف بيان المفوضية أن 6 موظفين دوليين كانوا داخل المكتب عندما وقع الهجوم إلا أنهم لم يصابوا بأذى، وأن أحد المسلحين اللذين نفذا الهجوم قتل بينما أصيب الآخر وتم اعتقاله.

ودفع الهجوم المفوضية إلى تعليق عملية إعادة اللاجئين السودانيين من جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى ياي، والتي كان من المفترض البدء فيها الأسبوع القادم.