البرادعي لا يرى مخرجا في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برنامج إيران النووي

البرادعي لا يرى مخرجا في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برنامج إيران النووي

د. محمد البرادعي
قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، اليوم إنه لا يتوقع حدوث أي انفراج أو اتفاق إيجابي في الاجتماع الذي يعقده اليوم مجلس محافظي الوكالة.

وقال البرادعي للصحفيين قبل تقديم تقريره إلى المجلس "إن الصورة وللأسف الشديد لا تزال غير واضحة حول مدى وطبيعة برنامج إيران النووي".

إلا أنه أكد أن الوكالة لم تر أي دلائل تشير إلى تحويل المواد النووية إلى أسلحة نووية أو أجهزة دمار شامل أخرى أثناء عمليات التفتيش التي قامت بها.

وحذر البرادعي من أن هناك "بعض العوامل الهامة غير الواضحة" والتي يجب توضيحها حول البرنامج، الذي أثار مخاوف المجتمع الدولي منذ أن اكتشفت الوكالة عام 2003 أن إيران أخفت أنشطتها النووية لمدة 18 عاما الأمر الذي يخالف التزاماتها بموجب اتفاقية حظر الانتشار النووي.

وقال البرادعي "إنه لا يتوقع أن يتخذ مجلس محافظي الوكالة أي قرار حول القضية الإيرانية بالنظر إلى المعطيات الحالية".

وأضاف المدير العام قائلا "إنه سيحول الملف الإيراني لمجلس الأمن كما طلب مجلس الوكالة الشهر الماضي، الذي يمكن أن يتحرك باتجاه فرض عقوبات اقتصادية"، مؤكدا أن الموضوع ذو آثار حاسمة على الأمن والسلم الدوليين وأن الأمن في الشرق الأوسط مهدد بصورة خاصة.

وطالب البرادعي إيران وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم وتقديم الشفافية الكاملة حول برنامجها النووي لحين التوصل إلى حل شامل.