الأمم المتحدة تؤكد تدهور الأوضاع في إثيوبيا نتيجة الجفاف

27 شباط/فبراير 2006

أكد مسؤولون بالأمم المتحدة أن الوضع الإنساني في جنوب شرق إثيوبيا لا يزال متأزما مع زيادة في نفوق المواشي وشح في المياه وارتفاع معدلات سوء التغذية.

جاء ذلك في آخر تقرير عن الوضع في المنطقة المصابة بالجفاف حيث يحتاج نحو 1.5 مليون شخص إلى مساعدات عاجلة لدرء خطر المجاعة.

وقال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن هناك موجات هجرة عالية من كينيا والصومال، اللتان تعانيان أيضا من الجفاف، ونزوح أعداد كبيرة من السكان من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية.

وذكر المكتب أن هناك أعدادا كبيرة من المشاريع التي تواجه مشكلة الجفاف إلا أن هناك حاجة إلى المزيد من المساعدات خصوصا في القطاع غير الغذائي.

وكان كل من برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة قد ناشدا المجتمع الدولي بالتبرع بمبلغ 18.5 مليون دولار لمساعدة المزارعين والرعاة وغيرهم ممن يعانون من الجفاف الذي خلق نقصا حادا في الغذاء وهجرة الأشخاص والمواشي في المنطقة التي تعرف بالإقليم الصومالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.