مفوضة حقوق الإنسان تطالب بإنشاء مجلس حقوق الإنسان في أسرع فرصة ممكنة

24 شباط/فبراير 2006

حذرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، من أن فشل الجمعية العامة في اعتماد قرار إنشاء مجلس حقوق الإنسان سيلحق الضرر بمسار حقوق الإنسان وأنه لا يوجد أي سبب للاعتقاد بأن المزيد من المفاوضات يمكن أن تصدر عنه آلية أفضل.

وقالت آربور "إن الاقتراح الذي تقدم به رئيس الجمعية العامة لإنشاء مجلس حقوق الإنسان يقدم فرصة فريدة لبدء نظام متجدد لنشر وحماية حقوق الإنسان حول العالم وهو بالفعل يستحق دعم الدول الأعضاء".

وقالت آربور "إن نص الخطة التي قدمت إلى الجمعية العامة يتضمن الميزات التي تسمح للمجلس الجديد بأن يتعامل بموضوعية ومصداقية أكبر مع انتهاكات حقوق الإنسان في العالم أجمع".

ورددت آربور ما أكده الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، من أن المجلس المقترح لن يتضمن كل ما تريده أية دولة إلا أنه سيكون الأساس لحماية أكبر لحقوق الإنسان.

وأكدت آربور أن المجلس على عكس اللجنة سيراجع بصفة دورية سجل حقوق الإنسان لجميع الدول بما فيها أعضاء المجلس ولن تستثنى أية دولة من هذه المراجعة والتدقيق ولن تستطيع أية دولة أن تحتمي ببكونها عضوا في المجلس وتتهرب من النقد أو المراقبة.

وشددت آربور على أن الإرادة السياسية والالتزام التام بمبادئ حقوق الإنسان من قبل المجتمع الدولي ستكون لهما أهمية قصوى لتفعيل عمل المجلس الجديد تماما مثل التغييرات في الهيكل ومنهج العمل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.