الأمم المتحدة تطالب ألا تنتقص قوانين اللجوء الأوروبية الجديدة من معايير اللجوء المتعارف عليها

الأمم المتحدة تطالب ألا تنتقص قوانين اللجوء الأوروبية الجديدة من معايير اللجوء المتعارف عليها

media:entermedia_image:00c64239-9152-41ea-8f6c-0d2fdf58ad4b
قال أنطونيو غوتيرس، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل اليوم إن وضع قوانين أوروبية موحدة للجوء لا ينبغي أن يطغى على معايير اللجوء الدولية المتعارف عليها.

ورحب غوتيرس في الوقت نفسه بجهود الاتحاد الأوروبي الرامية إلى مساعدة المفوضية على تعزيز قدرات دول أخرى خارج الاتحاد الأوروبي لحماية ومساعدة اللاجئين.

وقال غوتيرس "إن هذا يحب ألا يكون على حساب مسؤولية أوروبا في توفير اللجوء السياسي لمن هم بحاجة إليه" مؤكدا أن أوروبا كانت ويجب أن تبقى قارة للجوء.

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين قد حذرت في وقت سابق من أن القوانين التي تبناها الاتحاد الأوروبي دون نقاش قبل 3 أشهر قد تؤدي إلى الانتقاص من معايير اللجوء.

وأكدت المفوضية دعمها للاتحاد الأوروبي في محاولته للتنسيق بين إجراءات اللجوء في الدول الأوروبية إلا أن المفوضية قلقة من قانون يمنح الدول حق تحويل اللاجئين إلى "دولة ثالثة آمنة" خارج الاتحاد الأوروبي، ويمكن إعادة هؤلاء حتى دون سماع طلباتهم.

وقال غوتيرس "إن الأشخاص الذين هم بحاجة إلى حماية يجب ألا يرغموا على اللجوء إلى المهربين والمتاجرين بالأشخاص للوصول إلى بر الأمان".