الأمين العام يعد بمساعدة الشعب الفلسطيني بتحقيق قيام دولته المستقلة

10 شباط/فبراير 2006
الأمين العام للأمم المتحدة

هنأ الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، الشعب الفلسطيني على انتهاجه الخط الديمقراطي وعلى الانتخابات التي أنجزها بأمن وشفافية وعدالة لانتخاب ممثليه إلى المجلس التشريعي.

وكان الأمين العام يتحدث في افتتاح الدورة العادية للجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف في المقر الدائم.

وقال الأمين العام "إن الشعب الفلسطيني قد خرج بشكل واسع للمشاركة في الانتخابات رغم المعوقات التي وضعتها قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية بما في ذلك أكثر من 400 حاجز".

وأضاف عنان أن معظم الشعب الفلسطيني يرفض إتباع نهج العنف والإرهاب ضد المدنيين الإسرائيلي، كما دعا السلطة الفلسطينية الجديدة إلى احترام اتفاقياتها وإتباع النهج السلمي لتحقيق الحقوق الفلسطينية وهي ما ستقف معه الأمم المتحدة.

وقال الأمين العام "من جهتي فأود أن أؤكد على التزامي الشخصي في مساعدة الشعب الفلسطيني لتحقيق ما هو أصلا حق له، وبالطرق السلمية، في إقامة دولة قابلة للحياة، متصلة ومستقلة في فلسطين تعيش بسلام جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل".

من جهته قال الدكتور رياض منصور، المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة، "إن الانتخابات التي عقدت مؤخرا أثبتت أن الشعب الفلسطيني ملتزم بالديمقراطية وتناوب السلطة بالطرق السلمية".

وقال منصور "هذه هي المرة الأولي في المنطقة العربية يخسر حزب حاكم السلطة عن طريق الانتخابات ويسبغ شرعية على النتائج ثم يتقدم نحو نقل السلطة بالطرق السلمية للطرف الفائز، إن هذا يقدم شهادة جديدة لالتزام الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال، بالعملية، ولذا فإنه يستحق المزيد من التبجيل".

وقد أعادت اللجنة انتخاب مكتب اللجنة ورئيسها، السفير بول باجي، الممثل الدائم للسنغال، لسنة أخرى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.