عنان يحث على الحوار بشأن برنامج إيران النووي

عنان يحث على الحوار بشأن برنامج إيران النووي

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم بالتحلي بضبط النفس من جميع الأطراف في الخلاف حول استئناف إيران لأنشطة تخصيب اليورانيوم، مؤكدا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تكمل بعد تقريرها إلى مجلس الأمن وحث على استمرار المفاوضات.

وقال عنان إن التقرير سيكون جاهزا مع نهاية الشهر الحالي إلا أنه أكد أن الوقت ما يزال متاحا للوكالة وإيران للبحث عن قنوات دبلوماسية لحل المشكلة.

وقال عنان "إن أهم ما قاله الطرفان هو أن المفاوضات لم تمت ولم تنته وأنهم على استعداد للحوار وأحثهم على ذلك".

وأضاف الأمين العام قائلا "إنه من المهم الآن عدم اتخاذ أية خطوات من شأنها أن تصعد الوضع المتأزم، وأتمنى أن تقوم إيران بتجميد نشاطاتها النووية، لتمكين المحادثات من المضي قدما".

وقال عنان "إن مثل هذا القرار من شأنه أن يعيد الدول الأوروبية الثلاث وروسيا إلى طاولة المفاوضات".

وكان مجلس محافظو الوكالة قد اعتمد قرارا بداية الشهر الحالي طلب فيه من المدير العام للوكالة رفع ملف إيران إلى مجلس الأمن، وهي المرة الأولى التي سينخرط فيها المجلس بشكل مباشر في القضية.

وجاء هذا القرار بعد 3 أيام من المداولات وبطلب من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، نتيجة قيام إيران برفع أختام الوكالة من على عدد من المنشآت النووية وقررت استئناف تخصيب اليورانيوم.