مجلس الأمن يناقش احتمال إرسال قوات دولية إلى السودان

2 شباط/فبراير 2006

ناقش مجلس الأمن اليوم في جلسة مغلقة خطة لإرسال قوات دولية لحفظ السلام في دارفور في أسرع وقت ممكن.

وقال رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، جون بولتون، سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، للصحفيين بعد المشاورات " إن المجلس ناقش مسودة بيان رئاسي حول إرسال قوة دولية لحفظ السلام في دارفور".

ولدى الأمم المتحدة حاليا بعثة في السودان (أونميس) تشرف على تطبيق اتفاق السلام الشامل الذي وقع العام الماضي بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان، إلا أن هذا الاتفاق لا يشمل الصراع الدائر حاليا في إقليم دارفور بغرب البلاد.

كما منح مجلس الأمن البعثة صلاحية تقديم الدعم اللازم لقوات الاتحاد الأفريقي التي تقوم بمهمة حفظ السلام في دارفور.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، قد قال الأسبوع الماضي إن قوات الاتحاد الأفريقي بحاجة إلى أن تتحول إلى بعثة دولية لحفظ السلام في دارفور تابعة للأمم المتحدة.

وأكد الأمين العام أن التحول يجب أن يكون أكثر من مجرد استبدال للقبعات، فأي قوات جديدة يجب أن تكون لها مهام محددة وواضحة تمكنها من حماية المهددين حتى إذا استدعى الأمر استخدام القوة.

وقال عنان إن قوة الأمم المتحدة يجب أن تكون أكبر ومجهزة أكثر من قوات الاتحاد الأفريقي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.