اللجنة الرباعية تشترط تقديم الدعم للحكومة الفلسطينية

31 كانون الثاني/يناير 2006

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إن مستقبل تقديم الدعم للفلسطينيين مرهون ببعض الشروط بما فيها الاعتراف بوجود إسرائيل والالتزام بنبذ العنف.

جاء ذلك في البيان الذي تلاه الأمين العام بالنيابة عن اللجنة الرباعية، التي ترعى السلام في الشرق الأوسط وتضم الاتحاد الروسي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى الأمم المتحدة.

وقال عنان في المؤتمر الذي عقد في لندن لمناقشة فوز حماس في الانتخابات "إن اللجنة تعتقد أن الشعب الفلسطيني لديه الحق في التطلع إلى الحكومة الجديدة لتحقيق طموحاته لتحقيق للسلام وإقامة ،دولة فلسطينية، كما رحبت اللجنة بتأكيد الرئيس، محمود عباس بالتزام السلطة الفلسطينية بخارطة الطريق والاتفاقات السابقة والالتزامات بين الطرفين".

وأكدت اللجنة في بيانها على ضرورة التزام أعضاء الحكومة الفلسطينية القادمة بنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات السابقة مؤكدين أن اللجنة ستراجع المساعدات المستقبلية على ضوء هذه المطالب.

وحثت اللجنة في بيانها السلطة الفلسطينية على ضرورة إحلال القانون والنظام ومنع الهجمات الإرهابية وتفكيك البنية التحتية للإرهاب كما أشارت في الوقت نفسه إلى الدور الإيجابي للأمن الفلسطيني في حفظ النظام أثناء الانتخابات الأخيرة.

كما أكدت اللجنة ضرورة وقف بناء المستوطنات وأعربت عن قلقها من بناء الجدار الفاصل على الأراضي الفلسطينية المحتلة وأشارت في الوقت نفسه إلى تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بالإنابة، إيهود أولمرت، بأن إسرائيل ستفكك المستوطنات غير القانونية.

وقال الأمين العام في رد على سؤال أحد الصحفيين بشأن حماس "إذا ما وافقت حماس على الشروط الأساسية التي وضعتها اللجنة وحولت نفسها من حركة مسلحة إلى حزب سياسي واحترمت قواعد اللعبة، فلا أعتقد أن المجتمع الدولي سيمانع من العمل معها".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.