الأمم المتحدة تقوم بتعزيز الأمن في أجزاء من دارفور

الأمم المتحدة تقوم بتعزيز الأمن في أجزاء من دارفور

media:entermedia_image:53512b64-67b5-4371-8c15-fc68fef4e8bc
قال الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، إن الأمم المتحدة قامت بتعزيز الأمن في أجزاء من إقليم دارفور وسحبت معظم موظفيها ما عدا الموظفين الأساسيين، بسبب التعزيزات العسكرية في الحدود بين السودان وتشاد.

وقال برونك "إنه تم اتخاذ هذا الإجراء بسبب ازدياد عدم الاستقرار في بعض المناطق مع احتمال وقوع نزاع مسلح".

وأضاف الممثل الخاص قائلا "إن القرار سينتج عنه خفض كبير للموظفين في المناطق المتأثرة إلا أنه لن يحدث إجلاء تام".

وستواصل الأمم المتحدة تقديم مساعداتها الإنسانية بما في ذلك الغذاء والمياه والرعاية الطبية كما ستستمر عملية مراقبة وضع حقوق الإنسان.

وقال برونك إن البعثة ستقيم الوضع الأمني في الإقليم خلال الأسبوعين أو الثلاثة القادمين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، قد أشار في تقريره الأخير عن دارفور إلى الوضع الأمني المتدهور في الإقليم منذ أيلول/سبتمبر بما في ذلك النزاعات العرقية وبعض العناصر المسلحة التي تعبر الحدود مابين السودان وتشاد واستمرار النهب المسلح.