الأمم المتحدة تحذر من أن 1.25 مليون طفل في دارفور لا يحصلون على المساعدات اللازمة

20 كانون الأول/ديسمبر 2005

حذر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في تقرير صادر اليوم من أن نحو 3 ملايين طفل لا زالوا متأثرين بالصراع المستمر في دارفور من سوء تغذية وعنف وأمراض كما أن نحو 1.25 مليون منهم لا يمكن الوصول إليهم بسبب انعدام الأمن.

وقال ممثل اليونيسف في السودان، تيد شايبان، "إن جهود الإغاثة قد تحسنت عموما في دارفور منذ عام 2004 إلا أن انعدام الاستقرار السياسي يعني أن الأطفال لن يحصلوا على مستقبل آمن".

ويوضح التقرير الصادر بعنوان "حالة تأهب بالنسبة للأطفال في دارفور" أن نحو 1.75 مليون طفل في دارفور يعيشون في مخيمات المشردين داخليا والقرى وبالتالي يحصلون على خدمات أساسية بسبب المساعدات التي تقدمها المنظمات الإنسانية، كما انخفضت نسبة الوفيات ومعدلات سوء التغذية في هذه المخيمات.

بينما 1.25 مليون طفل ما زالوا تحت الحصار ولا يمكن الوصول إليهم بسبب انعدام الأمن ولا يعرف شئ عن وضعهم.

وقال شايبان "إن أطفال دارفور يستحقون نفس نسبة السلام التي بدأ يحس بها أطفال الجنوب بعد انتهاء الحرب بين الشمال والجنوب"، مؤكدا أن نجاح مفاوضات أبوجا بين الحكومة ومتمردو دارفور يمكن أن يحقق هذه النسب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.