المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ترحل الأكراد الإيرانيين في وسط العراق إلى مكان أكثر أمنا في الشمال

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ترحل الأكراد الإيرانيين في وسط العراق إلى مكان أكثر أمنا في الشمال

media:entermedia_image:0b6df575-e6d4-4be7-b79a-7d9d7f47a57f
بدأت المفوضية العليا للاجئين اليوم في ترحيل وإعادة توطين آخر دفعة من الإيرانيين الأكراد الذين يبلغ عددهم 2.000 كردي من منطقة الفلوجة الخطرة في وسط العراق إلى منطقة أكثر أمنا في شمال البلاد.

وكان مخيم الطاش للنازحين في وسط بغداد يعتبر مأوى لأكثر من عقدين من الزمان لما يقرب من 12.000 إيراني كردي هجروا إيران إثر الحرب في السبعينيات والثمانينيات من هذا القرن. ولكن بعد زوال حكومة صدام حسين تدهورت الأوضاع الأمنية بصورة مخيفة مما أدى إلى تفكير الكثير من النازحين في البحث عن مناطق أخرى أكثر أمنا. ويذكر أن عدد اللاجئين في معسكر الطاش قد تقلص إلى 5.000 فقط خصوصا بعد حالة العنف التي شهدتها المنطقة في عام 2004.

وبسبب تفاقم الوضع الأمني هناك وتلبية لرغبات الأكراد الإيرانيين، قامت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وحكومة كردستان الإقليمية بتوقيع إتفاقية في أيلول/سبتمبر الماضي تهدف إلى تشييد مساكن شبه دائمة جنوب أربيل لأكثر من 2000 شخص من الطاش.

وأعرب مسؤول عمليات المفوضية في العراق، المقيم في الأردن، وول بيرغا إنغلبريشت، عن سعادته بترحيل النازحين في معسكر الطاش إلى مناطق أخرى أكثر أمنا في العراق وقال إن المفوضية على أهبة الاستعداد لتوفير كافة احتياجات النازحين الأكراد.