اليونسكو تدعو الى إزالة الفجوة التكنولوجية عبر التعليم

اليونسكو تدعو الى إزالة الفجوة التكنولوجية عبر التعليم

media:entermedia_image:4071b310-a53d-4052-a6df-e25c48cfcfb9
أصدرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) اليوم تقريرا تدعو فيه إلى العمل على إزالة الفجوة التكنولوجية الهائلة بين الشمال والجنوب.

وقال التقرير إنه مع وجود 90% من مستخدمي الشبكة العالمية (الإنترنت) في الدول المتقدمة لابد من التوسع في إتاحة الفرص التعليمية ووسائل التكنولوجيا لبلدان الجنوب مع تبادل الخبرات والمعرفة العلمية عبر الحدود.

التقرير المسمى ب"نحو مجتمعات معرفية"الصادر اليوم والذي يصادف عشية عقد مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات تطرق إلى الدور المتزايد الأهمية والذي يمكن أن تلعبه الخبرات المعرفية في التطور والنمو الإقتصادي لدول الجنوب.

وفي هذا الصدد قالت مديرة شعبة إعلام المجتمعات باليونسكو، أليزابيث لونغوورث، في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك "إن المجتمعات التي لا تهتم بتطوير إمكانياتها المعرفية ووسائلها التكنولوجية لن تستطيع اللحاق بركب التقدم."

وامتدحت لونغوورث المجتمعات التي تشهد تطورا تكنولوجيا بقولها إن هذه المجتمعات تشارك بفعالية في دفع عجلة التطور العالمية ولها إسهامات مميزة في إثراء الحياة البشرية.

ويعتبر هذا التقرير الأول من سلسلة تقارير تزمع اليونسكو نشرها كل عامين وتركز على مواضيع تعكس أهداف المنظمة مثل التنوع الحضاري والثقافي والتنمية المستدامة.