برنامج الأغذية العالمي يخشي من اضطراره للتوقف عن إرسال طائرات الإغاثة بباكستان

برنامج الأغذية العالمي يخشي من اضطراره للتوقف عن إرسال طائرات الإغاثة بباكستان

media:entermedia_image:a5bed578-4313-47ed-a3d9-8c264835a5ab
أعرب برنامج الأغذية العالمي عن مخاوفه من احتمال توقفه الوشيك عن إرسال مواد الإغاثة بالطائرات الى منكوبي الهزة الأرضية بباكستان وعزا ذلك الى عدم توفر الموارد المالية اللازمة لذلك. يأتي هذا بعد أقل من ثلاثة أسابيع على أسوأ هزة أرضية تشهدها باكستان والتي خلفت وراءها الآلاف من الضحايا.

قال المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي للشرق الأوسط ووسط آسيا وشرق أوروبا، أمير عبدالله، "إنه من المثير للقلق حقا َ أن المجتمع الدولي والذي أثبت كرمه وحسه الإنساني إبان كارثة السونامي بآسيا قد أخفق في خلق استجابة مماثلة لمقابلة احتياجات ضحايا الهزة الأرضية بباكستان".

برنامج الأغذية العالمي تلقى حتى الأن أقل من 10% من قيمة 100 مليون دولار اللازمة لاستخدام 30 طائرة هليكوبتر لنقل العون الغذائي ومواد الإغاثة الى القرى والمجتمعات التي تشتت إثر الهزة الأرضية في الجبال الواقعة شمال غربي البلاد. على حسب ما جاء في بيان برنامج الأغذية العالمي تعتبر طائرات الهليكوبتر ذات أهمية قصوى لتوصيل مواد الإغاثة، على الأخص بعد انهيار الصخور التي أدت الى قفل معظم الطرق الأرضية.

برنامج الأغذية العالمي والذي يقع على عاتقه مهمة تنسيق العون الإنساني بين المنظمات العاملة في مناطق الزلزال يحتاج الى ما يقرب من 17 مليون دولار شهرياَ لتشغيل طائرات الهليكوبتر والتي لا يملك منها حالياَ سوى 9.8 مليون دولار.

كما حذر رئيس خدمات اللوجستيات ببرنامج الأغذية العالمي، أمير دودي، من احتمال قرب وقف نقل مواد الإغاثة بالطائرات خلال الأسبوعين القادمين ودعا الدول المنتجة للبترول بإرسال عينات مجانية من الوقود كمساهمات عينية.