وزير خارجية مصر يقول إن الأمم المتحدة يجب أن تعقد اجتماعا رفيع المستوى لاعتماد خطة لمكافحة الإرهاب

21 أيلول/سبتمبر 2005

تتابع الجمعية العامة الاستماع إلى كلمات المندوبين ضمن الجزء المخصص للمناقشة العامة، ومن بين المتحدثين اليوم وزير خارجية مصر، أحمد أبو الغيط.

وأكد أبو الغيط أن القضاء على الإرهاب لن يتحقق من خلال مجرد التركيز على إجراءات المكافحة وسبل تنفيذها فقط، وإنما أيضا من خلال التعامل بقدر أكبر من الفاعلية مع الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة.

ودعا أبو الغيط إلى عقد اجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة لبلورة واعتماد خطة عمل متكاملة تتضمن الجوانب القانونية والعملية الكفيلة بالتعامل بفاعلية مع هذه الظاهرة إلى أن يتم القضاء عليها.

كما دعا إلى تحقيق التوازن بين نزع السلاح النووي، ومنع الانتشار والاستخدامات السلمية للطاقة النووية باعتبارها المحاور الثلاثة الكفيلة بإحراز التقدم في مجال نزع السلاح.

وبالنسبة لإنشاء مجلس لحقوق الإنسان، قال أبو الغيط "إن إنشاء مجلس لحقوق الإنسان يجب أن يكون علامة فارقة في تعزيز واحترام المبادئ والحريات، وأن يتم تشكيله وتحديد صلاحياته وإجراءاته في الإطار الديمقراطي الذي يقوم على التوزيع الجغرافي العادل، والذي يأخذ في الحسبان الخصوصيات الثقافية والحضارية لكل من مناطقنا، وأن يصبح أداة تحفز الدول وتقدم لها المساعدة التي تمكنها من الارتقاء بحقوق الإنسان واحترام سيادة القانون على أراضيها."

كما دعا الوزير المصري إسرائيل إلى استكمال انسحابها من بقية الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة والبدء بمفاوضات الوضع النهائي، ووقف الاستيطان، ووقف بناء الجدار والتخفيف من معاناة الفلسطينيين.

وقال أبو الغيط إننا لا نستطيع التحدث عن حقوق الإنسان دون أن نتحدث عن احترام حقوق الإنسان في العراق وخاصة حق كل فرد في الحياة، لأن العنف والقتل لن يحقق للعراق ما ينشده من أمن واستقرار.

وأضاف أبو الغيط أن مصر ستواصل من دعمها للشعب العراقي لصون مقدراته وتحقيق استقلاله وسيادته على أراضيه.

كما أكدت مصر على دعمها للسودان في الخطوات الهامة التي قطعها نحو تحقيق السلام والاستقرار في إطار الحفاظ على وحدته وسيادته.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.