برنامج الأمم المتحدة للبيئة يطالب مؤتمر القمة بوضع البيئة على رأس أولوياته

12 أيلول/سبتمبر 2005

طالب كلاوس توبفر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، رؤساء الدول الذين سيجتمعون هذا الأسبوع بالأمم المتحدة أن يضعوا البيئة على رأس أولوياتهم وعدم اعتبارها نوعا من الترف مؤكدا أنها أساس التنمية.

وقال توبفر "نأمل بشدة أنه عندما يجتمع رؤساء الدول في نيويورك هذا الأسبوع أن يكون العامل البيئي من ضمن اهتماماتهم ، لأن أي شئ أقل من ذلك سيقوض من الجهود الرامية للقضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة وسيؤثر على الأجيال الراهنة والمستقبلية".

وأضاف توفر قائلا "إن البيئة هي الأوكسجين الذي يهب الحياة لجميع الأهداف، فهي أساسية لدفع اقتصاد البلاد"، مشيرا إلى مثال مجلس مدينة نيويورك الذي يوفر المياه لنحو 9 ملايين شخص، حيث وفر المجلس 3 إلى 5 مليار دولار عندما استثمر مليار دولار في حماية الأنهار والغابات والزراعة وغيرها من النظم الإيكولوجية للحد من التلوث في نهر ديلاوير.

كما أشار توبفر إلى أن بعض الدراسات التي أجريت في جامعة جون هوبكنز في الولايات المتحدة والتي أكدت أن أي زيادة بمعدل 1% في إزالة الغابات تعني زيادة بمعدل 8% في عدد الناموس الذي يحمل مرض الملاريا، الأمر الذي يؤثر تأثيرا مباشرا على التنمية الاقتصادية وصحة الإنسان.

ففي أفريقيا على سيبل المثال فإن الناتج القومي الإجمالي لعام 2000 كان يمكن أن يكون أكثر بنحو 25% أي بزيادة قدرها 100 مليار دولار في حالة القضاء على الملاريا قبل 35 عاما.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.