مبعوث الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في القرن الأفريقي يحث إثيوبيا وشركائها على مواجهة الاحتياجات الإنسانية في البلاد

29 آب/أغسطس 2005
الأمين العام مع مارتي أحتساري

قال مبعوث الأمين العام الخاص للأزمة الإنسانية في القرن الأفريقي، مارتي أحتساري، إن الوصول إلى جميع من هم في حاجة للمساعدة يجب أن يكون الهدف الأساسي للحكومة الإثيوبية وشركائها الذين يصارعون المشاكل الاقتصادية التي خلفتها الحرب مع إريتريا بالإضافة إلى معاناة ملايين الأشخاص من أزمة غذائية مزمنة.

وقال أحتساري في إثيوبيا اليوم "إن تعزيز الشراكة والتعامل بين الحكومة والدول المانحة والمنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة سيمكن إثيوبيا من مساعدة جميع من هم في حاجة إلى المساعدة في الوقت الذي تتجه فيه البلاد نحو التنمية والاعتماد على النفس".

وبدأ أحتساري زيارة إلى إريتريا وإثيوبيا الأسبوع الماضي لتفقد الأوضاع الإنسانية في البلدين.

والتقى أحتساري مع رئيس وزراء إثيوبيا، مليس زيناوي، ونائبه وغيرهم من المسؤولين الحكوميين بالإضافة إلى ممثلي المنظمات غير الحكومية وفريق الأمم المتحدة العامل في البلاد.

وتركزت المحادثات على مبادرات الحكومة الأخيرة حول الأمن الغذائي والتحديات التي تواجهها سبل توسيع برامج التغذية والصحة والزراعة والمياه والصرف الصحي.

وقال أحتساري إن إثيوبيا تحاول أن تعتمد على نفسها فيما يختص بالأمن الغذائي عبر برامج طويلة المدى، إلا أن المسؤولين يشيرون إلى وجود صعوبات في تحقيق ذلك.

وقال مبعوث الأمين العام إنه خلال الخمس سنوات الماضية وعبر برنامج سلامة الإنتاج، الموجه لتلبية احتياجات 5 ملايين شخص يعانون من انعدام الغذاء المزمن، ظهرت العديد من المشاكل مثل ارتفاع أسعار الحبوب وعدم توفر التمويل في الوقت المناسب، مضيفا أن الحكومة تعترف بوجود هذه المشاكل وتحاول أن تعالجها.

وقال أحتساري "إن هدفنا المشترك هو الاتجاه نحو الاعتماد على الذات وعلينا ألا نتوقع أن يحدث ذلك في يوم واحد إلا أننا يجب أن نتمسك بالعمل الدءوب لتحقيق ذلك الهدف".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.