اليونيسف تستأجر مساكن للأشخاص المعوقين الذين طردوا من منازلهم في زيمبابوي

10 آب/أغسطس 2005

أعلنت اليوم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أنها ستستأجر مساكن لأكثر من 100 عائلة لديها أطفال معوقين تم إجلاؤهم من مساكنهم في الحملة التي قامت بها الحكومة في زيمبابوي وأدت إلى إخلاء منازل أكثر من 700.000 شخص.

وكانت آنا تيباجوكا، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (هابيتات)، قد زارت زيمبابوي بتفويض من الأمين العام الشهر الماضي لتطلع على الأحوال وأوضاع الأشخاص الذين أجبروا على ترك مساكنهم ومحلاتهم.

وقالت باربرا فيرو وهي أرملة مصابة بالإيدز ولديها ابنة معوقة "إن استئجار منزل لنا هو ما نحتاجه تماما".

وقالت فيرو "منذ تركي لمنزلي وأنا مريضة وليس لدي أي مكان آوي إليه ولا أستطيع حتى الحصول على طعام كاف كما لا يوجد معي ما يغطي نفقات علاجي كما تحتاج ابنتي لمن يساعدها في الوصول إلى المدرسة كل يوم".

كما تقوم اليونيسف بالتعاون مع المنظمات غير الحكومية والبرنامج العالمي للأغذية ومكتب منظمة الهجرة الدولية بتوفير الأغطية والماء والطعام والمأوى لآلاف الأشخاص كما توفر للمرضى الأدوية اللازمة.

وقال ممثل اليونيسف في زيمبابوي "نحن نعمل على مدار الساعة لمساعدة هؤلاء الأشخاص إلا أن الوضع سيء للغاية ونحتاج لدعم المجتمع الدولي لمساعدة مواطني زيمبابوي".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.