مسؤول بحقوق الإنسان يزور إيران

مسؤول بحقوق الإنسان يزور إيران

media:entermedia_image:5ab592f0-14f2-41c6-b232-82c54cdafb50
جاء في تقرير صادر اليوم عن وضع الإسكان في إيران أنه على الرغم من برامج الحكومة الإيجابية والتحسن المطرد في المياه والكهرباء والصرف الصحي والطرق إلا أن السكن المناسب والجيد في إيران ليس في متناول الجميع خصوصا بالنسبة للأقليات والنساء والأشخاص المقيمين في الريف.

وقال المقرر الخاص المعني بحق السكن الملائم بلجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميلون كوثري، يجب توفير السكن للجميع بمن فيهم النساء وتعزيز السياسات الإسكانية لمساعدة الأقليات العرقية والدينية وتوفير الدعم المادي والفني من المجتمع الدولي.

وقد زار كوثري إيران بناء على دعوة من الحكومة الإيرانية في الفترة ما بين 19 إلى 31 تموز/يوليه الماضي.

وفي تقريره أشار كوثري إلى أن إيران تواجه مشاكل كبيرة مثل الزلازل والجفاف مع تأثير الحرب الطويلة التي خاضتها مع العراق وتنامي السكان.

وقال كوثري "إنه على الرغم من تلك المشاكل إلا أن هناك نمو على المستوي الاقتصادي والاجتماعي والثقافي" مشيرا إلى أن خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحي امتدت إلى القرى والأماكن النائية وتم بناء الطرق للوصول إلى تلك الأماكن.

كما أشاد المقرر الخاص بالحق الذي يكفله الدستور الإيراني بالنسبة للسكن المناسب مع قيام الحكومة بوضع سياسات تمكن الشباب والفئات الضعيفة من الحصول على سكن مناسب.

كما أعرب كوثري عن رضاه بعملية البناء التي تجري في مدينة بام الأثرية التي دمرها الزلزال وتعزيز مقاومة المباني في جميع أنحاء البلاد لتجنب الكوارث في حالة حدوث مثل هذه الهزات.