الفاو تحذر من أن طوارئ الجراد الصحراوي لم تنته بعد

الفاو تحذر من أن طوارئ الجراد الصحراوي لم تنته بعد

media:entermedia_image:2aa81bbb-52a6-46ed-b14e-c57d9460c1b0
أكدت اليوم منظمة الأغذية والزراعة (فاو) أنه ينبغي مواصلة عمليات المراقبة المكثفة والواسعة لمكافحة الجراد الصحراوي في غضون الأشهر المقبلة لا سيما في دول أفريقيا الساحلية مثل تشاد ومالي وموريتانيا والنيجر والسودان.

وقال جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة، في كلمة ألقاها في اجتماع لممثلي الجهات المانحة في روما "إن حالة الطوارئ بالنسبة للجراد الصحراوي لم تنته بعد سيما وأن الأمطار المواتية في مناطق التكاثر في منطقة الساحل قد تفسح المجال أمام مجموعات الجراد لتتكاثر بنجاح لتشن موجات جديدة في بعض البلدان".

وذكرت المنظمة أن المناطق التقليدية لتكاثر الجراد في موريتانيا والجزائر والمغرب خالية في الوقت الحالي حيث أن عمليات التكاثر في فصل الصيف قد انخفضت إلى حد كبير جراء عمليات المكافحة الواسعة التي تمت على مدة 6 أشهر فضلا عن الأحول الجوية الباردة غير الاعتيادية.

ومنذ بداية الأزمة في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2003 فإن البلدان المانحة قد أسهمت بمبلغ مقداره 74 مليون دولار بينما ساهمت المنظمة بمبلغ 6 ملايين دولار من مواردها الخاصة.

وتجدر الإشارة إلى أن المنظمة تولت قيادة شاملة للحملة حيث أصدرت التحذيرات والإنذارات وقامت بتوزيع 60% من مبيدات الآفات التي تبرعت بها الجهات المانحة بالإضافة إلى المعدات الأخرى كما تم تدريب 600 خبير من 10 دول في منطقتي الساحل والمغرب العربي بشأن مكافحة الجراد وإدارة المبيدات والتخلص منها.