الممثل الخاص للأمين العام في العراق يرحب بدور الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي في دعم العملية الدستورية

الممثل الخاص للأمين العام في العراق يرحب بدور الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي في دعم العملية الدستورية

رحب الممثل الخاص للأمين العام في العراق، أشرف قاضي، بالدور الذي يضطلع به الأمين العام للحزب العراقي الإسلامي، محسن عبد الحميد، وقادة سياسيون آخرون من السنة في دعم العملية الدستورية.

خلال اجتماعهما يوم الخميس 9 حزيران/يونيه 2005، أعرب قاضي عن أسفه للإعتقال الذي تعرض له مؤخرا محسن عبد الحميد من قبل القوات الأمريكية التي اعترفت بأنه تم بالخطأ.

وقد ركزت المباحثات بين الجانبين على الجهود المبذولة حاليا والتي تسعى إلى تمكين الأحزاب والأطراف التي لم يتم تمثيلها في الجمعية الإنتقالية الوطنية من المشاركة في عملية صياغة الدستور وفي الاستفتاء والإنتخابات العامة المزمع إجراؤهما على التوالي في أكتوبر/ تشرين الأول وديسمبر/ كانون الأول من هذا العام.

وقد أكد قاضي على ضرورة أن تبحث جميع الأطراف عن طرقٍ لإستمالة الجماعات الأخرى من أجل مضاعفة فرص الحوار والوفاق السياسي، كما شدد على ضرورة القيام بإجراءات من شأنها أن تساعد على بناء الثقة، خصوصا فيما يتعلق بمبادرات حفظ الأمن.