المقرر الخاص المعني بالإعدامات التعسفية يطالب بزيارة عاجلة لأوزبكستان

المقرر الخاص المعني بالإعدامات التعسفية يطالب بزيارة عاجلة لأوزبكستان

طالب اليوم المقرر الخاص المعني بالإعدامات التعسفية والموجزة، فيليب الستون، الحكومة الأوزبكية أن تسمح له بزيارة "عاجلة" للبلاد بعد أحداث العنف التي اندلعت الأسبوع الماضي وأدت إلى مقتل مئات الأشخاص إثر فتح قوات الشرطة النار على المتظاهرين في مدينة أنديجان.

وفي بيان صادر عن الستون اليوم في جنيف، طالب المقرر الخاص بالزيارة لتقييم الموقف، معربا عن قلقه البالغ من التقارير الواردة التي تفيد بمقتل مئات الأشخاص بمن فيهم النساء والأطفال، كما أعرب عن قلقه من التدابير المتخذة للقضاء على الإرهابيين.

وقال الستون "بصرف النظر عن الحاجة للتفرقة بين المعارضين السياسيين والإرهابيين، فإن الحكومات مطالبة بمواجهة أي موقف في إطار قانوني يحكمه قانون حقوق الإنسان".

وجدد الستون ما طالبت به المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، وذلك بتأسيس لجنة تحقيق مستقلة للتحقيق في الأحداث إلا أنه أكد أن الزيارة تعتبر عاملا أساسيا لتقييم الموقف.

وقال متحدث باسم المفوضة السامية، إن هناك مؤشرات تشير إلى أن رئيس أوزبكستان، إسلام كريموف، لن يرحب بأي تحقيق دولي في هذا الوقت، مضيفا أن المفوضة السامية تأمل في أن يتم إقناع كريموف بأنه من مصلحة الشعب الأوزبكي والمجتمع الدولي أن تكون الرؤيا واضحة فيما يتعلق بالأحداث الأخيرة.