عنان يتعهد بتحويل حلم سلام الشرق الأوسط إلى حقيقة واقعة

عنان يتعهد بتحويل حلم سلام الشرق الأوسط إلى حقيقة واقعة

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم عن عزمه بمواصلة العمل مع السلطة الفلسطينية وحكومة إسرائيل والشركاء الآخرين لتحويل فرصة السلام الحالية إلى حقيقة واقعة وإنهاء النزاع.

وقد جاء هذا التأكيد بمناسبة انعقاد اجتماع دولي يبدأ اليوم ولمدة يومين في جنيف دعت إليه لجنة الأمم المتحدة لممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف لمناقشة فتوى محكمة العدل الدولية بشأن الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال عنان في خطاب ألقاه بالنيابة عنه سيرغي أوردونيكيدزي، مدير مكتب الأمم المتحدة في جنيف "إن أعز حلم تتوق إليه الأغلبية العظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين منذ أمد بعيد هو أن تعيش حياة طبيعية في سلام وأمن".

وأضاف أنه وأخيرا وبعد طول انتظار أصبح بإمكاننا أن نستشعر الحركة الناشئة الجديدة نحو تحقيق هذا الحلم، وإنني أحث الجميع، الطرفين والمجتمع الدولي، على الامتناع عن أي أعمال تضر باستئناف المفاوضات وتنفيذ خارطة الطريق أو يمكن أن تمس بالتوصل إلى حل للمسائل المتعلقة بالوضع النهائي.

وقال الأمين العام "إن هذه لحظة واعدة للبحث عن السلام في الشرق الأوسط فبعد سنوات طويلة من المعاناة والمرارة واليأس يلوح حاليا مرة أخرى في الأفق شعور حقيقي بأن الغد يحمل في طياته أياما أفضل".

وأشار عنان إلى الاجتماع الذي انعقد مؤخرا بين رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وقال إنها تبشر ببداية جديدة في الجهود الرمية إلى وضع حد نهاية لأربع سنوات من إراقة الدماء بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واختتم عنان خطابه قائلا " دعونا نستمر في التركيز على هدفنا الذي نرمي إليه منذ أمد بعيد بإقامة دولتين إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب في سلام داخل حدود آمنة ومعترف بها".