المفوض السامي لشؤون اللاجئين يقدم استقالته

المفوض السامي لشؤون اللاجئين يقدم استقالته

رود لوبرز
قدم المفوض السامي لشؤون اللاجئين، رود لوبرز، استقالته يوم السبت الماضي على خلفية الاتهام له بالتحرش الجنسي مبررا استقالتهأنها جاءت بناء على خوفه على صورة الأمم المتحدة أمام الرأي العام.

وقال لوبرز في خطاب أرسله لموظفي المفوضية اليوم "إن قراري نابع من عدم رغبتي في تعقيد حياة الأمين العام الذي يواجه العديد من المشاكل وضغطا كبيرا من الإعلام".

واستقال لوبرز رئيس وزراء هولندا السابق والبالغ من العمر 65 عاما بعد قيام صحيفة الإندبندنت اللندنية بنشر تقرير سري للأمم المتحدة وجه الاتهام فيه للوبرز بالتحرش الجنسي بموظفة في مقر المفوضية في جنيف.

وكان مكتب الأمم المتحدة للمراقبة الداخلية قد قدم التقرير للأمين العام في تموز/يوليه من العام الماضي إلا أن الأمين العام قال إن تلك الاتهامات غير مدعومة بالأدلة.

وقابل الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، لوبرز بالمقر الدائم بنيويورك يوم الجمعة وعقب اللقاء أكد لوبرز للصحفيين في ذلك اليوم براءته من التهمة الموجهة له وأنه لن يقدم استقالته. إلا أنه عاد وقدم استقالته بعد يومين وقبلها الأمين العام.

وقال لوبرز في خطابه "إنه لن يكون هناك فراغ في السلطة حيث سأبقى في منصبي لحين تعيين رئيس جديد للمفوضية".