الأمم المتحدة تواصل عمليات الإغاثة لمتضرري تسونامي

31 كانون الأول/ديسمبر 2004

تتواصل جهود الأمم المتحدة لمساعدة الناجين من كارثة الزلزال والفيضانات في جنوب آسيا ما بين توفير خزانات للمياه النظيفة في الهند إلى توفير المواد الطبية الخاصة بالولادة في المالديف إلى إرسال خبراء في مصائد الأسماك إلى إندونيسيا.

وقد أطلقت الأمم المتحدة 5 عمليات طوارئ لرعاية الإحتياجات الأساسية في نحو 12 دولة ضربها الزلزال وخلفت 120.000 قتيل و500.000 جريح وتشريد مليون آخرين، وذلك في أكبر عملية إغاثة تقوم بها الأمم المتحدة في تاريخها.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، جيمس موريس، "إن تداعيات هذه الكارثة ضخمة جدا وستحتاج المجتمعات المتأثرة للمساعدات الدولية بصورة كبيرة في الأشهر القادمة".

وفيما يلي استعراض لما تقوم به الأمم المتحدة في البلدان المتاثرة.

الهند : تمثل المياه الملوثة الخطر الأكبر بالنسبة للهند وقد تنتج عنها أمراض مميتة، ويقوم صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) حاليا بنقل نحو 2500 خزان مياه سعة كل منها 500 لتر لمخيمات المشردين كما وزع الصندوق 3 ملايين حبة لتنقية المياه. كما تقوم منظمة الصحة العالمية بوضع خطة لمنع انتشار الأمراض وخصوصا الوقاية من الحصبة وتوفير فيتامين (أ) ومحاليل الجفاف.

إندونيسيا : ستبدأ المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عملية نقل 400 طن من المواد الإنسانية يوم الأحد لإقليم آتشه الذي يعتبر من اكثر المناطق المتضررة. كما تم إرسال منسق من منظمة الأغذية والزراعة خبير في مصائد الأسماك للبلاد.

المالديف : يركز فريق الأمم المتحدة الموجود في المالديف على توفير المياه والطعام والمواصلات. كما يقوم صندوق الأمم المتحدة للسكان برعاية نحو 4.000 إمرأة حامل بينما توفر اليونيسف الطعام والمأوى وغيرها من المواد غير الغذائية.

سري لانكا : يجري صندوق الأمم المتحدة للسكان حاليا تقييما لوضع الصحة الإنجابية في البلاد بينما تقوم اليونيسف بنقل الجرحى والموتى للمستشفيات بينما توفر أيضا المياه النظيفة وفرشات النوم والأغطية وأدوات الطبخ لمساعدة المشردين. بينما تقوم المفوضية بتوزيع المواد غير الغذائية.

تايلند : نشر صندوق الأمم المتحدة للسكان مراكز صحية متحركة بينما تقوم اليونيسف بتقييم وضع الأطفال في الوقت الذي أرسل فيه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمنتجع "بوكيت" المنكوب 1000 غطاء بلاستيكي لتغطية الموتى و2000 كيلو من مادة الفورمالين لحفظ الجثث. بينما تقوم اليونسكو بتقييم الوضع الدراسي كما ستقوم لجنة التراث العالمي بتقييم الضرر الذي وقع على المواقع الأثرية.

الصومال : بدأ فريق من الفاو بتقييم وضع الأمن الغذائي في البلاد بينما خزن برنامج الغذاء العالمي 83 طنا من المواد الغذائية استعدادا لتوزيعها على المناطق المتضررة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.