الأمم المتحدة تضع تدابير حماية جديدة لحماية الحيوانات والنباتات المهددة بالإنقراض

14 تشرين الأول/أكتوبر 2004

أعلن برنامج الأمم المتحدة للبيئة اليوم عن اتفاق للدول بوضع تدابير حماية جديدة للحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض مثل تعزيز إدارة الحياة البرية ومكافحة الإتجار غير المشروع وتجديد قوانين التجارة المتعلقة بهذه الأنواع.

وقد توصلت الدول الأعضاء في "اتفاقية الإتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للإنقراض"، في ختام مؤتمرهم الثالث عشر اليوم في بانكوك، على وضع تدابير حماية معينة لعدد من الحيوانات والنباتات مثل القرش الأبيض وكذلك منع التجارة بالدلفين .

كما اتفقت الدول على تعزيز القوانين الهادفة إلى حماية بعض النباتات التي تستخدم في صناعة الأدوية مثل شجرة "الطقسوس" الصينية وهي من فصيلة النباتات الصنوبرية والتي تتمتع بخصائص مقاومة للسرطان.

أما فيما يتعلق بالأفيال الأفريقية، فقد اتفق المشاركون في المؤتمر على خطة عمل طموحة لإتخاذ إجراءات صارمة على الأسواق المحلية التي تتاجر في العاج المهرب خصوصا في بعض البلاد الأفريقية والآسيوية.

وبموجب خطة العمل ستقوم كل الدول التي توجد بها أفيال بتعزيز قوانينها الداخلية وطرق تطبيقها وإطلاق حملات توعية وإرسال تقارير حول التقدم الذي يتم إحرازه بنهاية آذار/مارس 2005.

كما وافقت الدول على السماح لناميبيا وجنوب أفريقيا بفتح مسابقة لصيد وحيد القرن الأسود، وهي المرة الأولى منذ سنين طولية، بشرط ألا تتعدى حصة كل دولة 5 حيوانات في العام.

كما سمح المشاركون لسوازيلاند بصيد وحيد القرن الأبيض ولكن في حدود ضيقة جدا وأيضا بإمكانية تصدير بعض الحيوانات الحية.

الهدف من هذه القرارات تمكين الدول من إدارة أعداد الحيوانات الموجودة لديها بطريقة أفضل والإستفادة من العائد المادي.

وعلى هامش المؤتمر اتفقت الدول المصدرة للكافيار على حصص عام 2004 وأيضا على اتخاذ تدابير أكثر صرامة لحماية الأسماك المنتجة للكافيار ومحاربة الإتجار غير المشروع بها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.