عنان يقول في تقريره إن سوريا لم تسحب قواتها من لبنان

عنان يقول في تقريره إن سوريا لم تسحب قواتها من لبنان

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في تقرير نشر اليوم إن سوريا لم تسحب قواتها من لبنان كما طالب بذلك مجلس الأمن، على الرغم من أن دمشق قالت إنها أعادت نشر نحو 3.000 من قواتها.

وأشارت سوريا إلى أن نحو 14.000 من قواتها بقيت في لبنان، معظمهم مرابطون بالقرب من الحدود السورية وليس داخل العمق اللبناني.

وقال عنان في تقريره "إن الجانبين اللبناني والسوري قد أبلغاه أن توقيت المزيد من الإنسحابات سيحددها الموقف الأمني في لبنان والمنطقة بصفة عامة" إلا أن الطرفين قالا إنهما لا يمكنهما تقديم جدول زمني معين لمثل هذا الإنسحاب.

وقد اعتمد مجلس الأمن قرارا الشهر الماضي تقدمت به فرنسا والولايات المتحدة دعما فيه التحرر من السيطرة الخارجية وطالبا بإنسحاب جميع القوات الأجنبية وتسريح المليشيات وفرض سلطة الحكومة على جميع أنحاء البلاد.

وقال الأمين العام إنه على الرغم من اعتراض سوريا ولبنان على القرار إلا أنهما أكدا أنهما سيحترمان المجلس ولن يعارضا قراره.

وأشار عنان إلى أنه في أقل من 24 ساعة من قرار المجلس، صوت مجلس النواب اللبناني لصالح تمديد مدة ولاية الرئيس إميل لحود.

وقال عنان "إنه من المعروف في لبنان وما أكد عليه راعيا القرار بأن تمديد ولاية لحود جاءت نتيجة التدخل المباشر للحكومة السورية".

وقال عنان إن الرأي العام اللبناني منقسم حول عدد من القضايا مثل الوجود العسكري السوري في لبنان والوضع الدستوري فيما يخص ولاية الرئيس واستمرار وجود جماعات مسلحة خارجة عن نطاق سيطرة الحكومة.

وقال عنان إن تطبيق قرار مجلس الأمن لن يصب في مصلحة لبنان فقط وإنما في مصلحة سوريا والمنطقة ككل.

وأضاف "لقد حان الوقت بعد 14 عاما من انتهاء العداوات وبعد 4 أعوام من الإنسحاب الإسرائيلي من لبنان أن تضع جميع الأطراف خلافانها جانبا، كما أن سحب القوات الأجنبية وتسريح المليشيات سينهي فترة حزينة من تاريخ لبنان".