مبعوث الأمم المتحدة يقول إن السودان فشل في نزع سلاح المليشيا ومنع الإعتداءات في دارفور

5 تشرين الأول/أكتوبر 2004

قدم يان برونك، الممثل الخاص للأمين العام في السودان، إحاطة اليوم أمام مجلس الأمن عن الوضع في السودان وقال برونك إن الوضع لا يزال قاتما حيث استمرت إعتداءات المليشيات على الرغم من انخفاضها بينما خرقت الحكومة والفصائل المسلحة اتفاق وقف إطلاق النار بينهما، وقال إن انتهاكات الفصائل المسلحة كانت هي الأكثر تكرارا.

وقال برونك "إن حكومة الخرطوم لم تتراجع بخصوص التقدم الذي أحرزته في شهر آب/أغسطس الماضي إلا أنها لم تحسن من الوضع الأمني للمشردين داخليا كما لم تحرز تقدم في إنهاء الحصانة للمسؤولين عما ارتكب في الإقليم من فظاعات إلى المحاكمة حتى الآن".

وأضاف برونك بأن الاتحاد الأفريقي يجب أن يحصل على الدعم المادي والتدريب الكافي لزيادة وجوده في الإقليم وليتمكن من القيام بمزيد من المهام التي تنحصر في مراقبة وقف إطلاق النار حاليا.

ويوصي تقرير الأمين العام بزيادة مهام قوة الاتحاد الأفريقي لتتمكن من حماية المشردين داخليا واللاجئين ومراقبة تصرفات الشرطة المحلية ونزع سلاح الفصائل المسلحة بما في ذلك مليشيات الجنجاويد.

وقد عقد برونك الأسبوع الماضي مشاورات مع ممثل العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا، حول تقديم الدعم للاتحاد الأفريقي.

وأشار برونك إلى استئناف المحادثات في نيفاشا يوم الخميس القادم بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان حول قضية جنوب السودان وقال برونك إن هذه المفاوضات قد تعمل على إنهاء الأزمة في دارفور.

وأضاف لن يوجد استقرارفي دارفور إذا لم يتم اتفاق يشمل جميع الخلافات السياسية ويحقق التنمية الدائمة للجميع مضيفا أن دستورالسودان يجب أن يعكس الاختلافات الثقافية والعرقية المتعددة في البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.