الأمم المتحدة تطالب بتوجيه جهود التنمية للمدن والأرياف على السواء لضمان نجاحها

4 تشرين الأول/أكتوبر 2004

احتفلت اليوم الأمم المتحدة باليوم العالمي للموئل، وقد جرت احتفالات هذا العام تحت عنوان"المدن محركات التنمية الريفية" وذلك بغرض تذكير واضعي السياسات التنموية بعدم الفصل بين ما هو حضري وما هو ريفي عند الحديث عن التنمية.

وقد وجه الأمين العام كوفي عنان رسالة بهذه المناسبة طالب فيها بالالتفات إلى ما يمكن أن تقدمه المدينة من مساهمات فعالة في تنمية المناطق الريفية، وصولا إلى ما يمكن أن يشكل بالفعل تنمية مستدامة.

وقال عنان إن المدن تتفاعل مع المناطق الريفية بطرق عدة والنازحين المقيمين بالمدن يرسلون ما يجنونه من أموال إلى أسرهم في المناطق الريفية، وتمتص المدن الفائض من سكان الأرياف وتوفر لهم الأسواق لطرح منتجات المزارع وتزودهم بالخدمات والمرافق مثل الجامعات والمستشفيات.

وأضاف عنان أنه بالرغم من الإختلافات الواضحة بين التنمية الحضرية والتنمية الريفية مما يستدعي إجراءات مختلفة، إلا أنه لا يجب التركيز على واحدة بمعزل عن الأخرى.

واختتم عنان قائلا دعونا نعترف في اليوم العالمي للموئل بما يمكن أن تقدمه المدن من مساهمات حاسمة للتنمية الريفية ودعونا نواصل تحقيق التنمية بطريقة شاملة تتضح فيها هذه الأفكار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.