العراق يرحب بالمساندة الدولية للشعب العراقي

العراق يرحب بالمساندة الدولية للشعب العراقي

تحدث اليوم أمام الجمعية العامة، رئيس الوزراء العراقي، إياد علاوي، قائلا "يسرني أن أحدثكم كرئيس وزراء دولة ذات سيادة كاملة وتسعى بجدارة لإستعادة مكانتها في صفوف الأسرة الدولية".

ورحب علاوي بالمساندة الدولية لأهداف الشعب العراقي والتي قال إن المجتمع عبر عنها في قرار مجلس الأمن رقم 1546 الذي تبنته الدول الأعضاء بالإجماع.

وأكد القرار سيادة العراق ووحدة أراضيه وتشكيل حكومة وطنية كما نوه بالتزامات المجتمع الدولي نحو مساندة تلك الحكومة.

وأضاف علاوي أن هناك وضعا جديدا نشأ في العراق وهو صراع بين الشعب العراقي ورؤيته المستقبلية للسلام والديمقراطية وبين الإرهابيين والمتطرفين.

وقال علاوي إن أهم أولويات الحكومة العراقية هي دحر مخططات الإرهابيين وإحلال الأمن في ربوع العراق ووضع الخطط لتدعيم الأمن بوصفه شرطا حيويا لإعادة بناء العراق.

وأشار علاوي في خطابه إلى الدول التي اعترضت الحرب على العراق وقال إن هذا من حقها إلا أن هذا الإختلاف حول هذه المسألة يجب ألا يبقى عائقا لإقامة علاقات تعاون جيدة من شأنها أن توفر للعراق دعما دوليا لترسيخ الأمن والحرية والديمقراطية.

وطالب علاوي بالمزيد من المساندة للقوة المتعددة الجنسيات في البلاد وتوسيع مشاركة البلدان في تلك القوة لمواجهة الإرهاب.

كما أشار علاوي للهجوم الذي تعرض له مبنى الأمم المتحدة في العراق العام الماضي والذي أودى بحياة 22 شخصا منهم مبعوث الأمم المتحدة في العراق، سيرجيو فييرا دي ميللو، وقال علاوي إن ذكراهم وتضحياتهم النبيلة ستبقى ماثلة في أذهاننا.

كما شكر علاوي الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، لجهوده في مساعدة الشعب العراقي كما شكر المبعوث الشخصي السابق للأمين العام الأخضر الإبراهيمي لجهوده في تشكيل الحكومة العراقية ورحب بتعيين الممثل الخاص للعراق أشرف قاضي وبجهود فريق المساعدة الانتخابية لإجراء الإنتخابات في كانون الثاني/يناير القادم.