الجراد يزحف مجددا نحو شمال غرب أفريقيا

الجراد يزحف مجددا نحو شمال غرب أفريقيا

media:entermedia_image:164fbad4-87b6-4ccf-85d8-7dbb8ba925d9
حذرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة (فاو) من أن أزمة الجراد الصحراوي في موريتانيا والسنغال ومالي والنيجر قد تتفاقم في غضون الأسابيع القليلة المقبلة حيث إن هناك مخاطر من إحتمال تعرض شمال غرب أفريقيا لغزو أسراب الجراد من جديد إعتبارا من تشرين الأول/أكتوبر القادم.

واستنادا إلى مسؤول المعلومات عن الجراد لدى المنظمة، كيث كريسمان، فإن مقياس غزو الجراد لشمال أفريقيا ربما يكون أكبر مما كان عليه الربيع الماضي.

وأضاف أن مدى الغزو الجديد لبلدان المغرب يتوقف على نجاح عمليات المسح الجارية وعمليات المكافحة في غرب أفريقيا وكذلك على كمية الأمطار وتوزيعها وفتراتها في الأشهر المقبلة.

وتقدر مساحة الأراضي الموبوءة بالجراد حاليا بنحو 3 إلى 4 ملايين هكتار وتعد موريتانيا البلد الأشد تضررا حيث تأثر نحو 1.6 مليون هكتار من أراضيها.

وتشير التقديرات حول حجم الخسائر الإقليمية للمحاصيل إلى أن المجتمعات المحلية في البلدان المتأثرة قد تضررت وبشكل قاس وربما تكون بحاجة إلى معونات. وستتوجه فرق من الفاو إلى البلدان المتضررة الشهر القادم لتقييم الحالة الراهنة والحصول على معلومات بشأن الخسائر في المحاصيل.

وكانت المنظمة قد طالبت بمبلغ 100 مليون دولار لمكافحة الجراد إلا أن البلدان المانحة وافقت على تقديم مبلغ إجمالي قدره 24 مليون دولار لم يصل المنظمة منه سوى 4 ملايين دولار.