مشاركة المجتمعات المحلية مهمة لحماية الغابات من الحرائق

26 تموز/يوليه 2004

دعت منظمة الأغذية والزراعة المجتمعات المحلية للمشاركة في تجنب دمار الغابات والمراعي وذلك بسبب إرتفاع معدل الحرائق في تلك المناطق، حتى أنها التهمت في عام واحد مساحات تماثل مساحة الهند.

قال مايك جورفيلس -خبير حرائق الغابات- في المنظمة " إذا كان الإنسان هو المسبب لتلك الحرائق فيجب السيطرة و تجنب حدوث هذه الحرائق على المستوي المحلي من قبل المواطن المحلي" وأضاف "أن التركيز على الأمور التشريعية واقتناء المعدات الثمينة لا يكفي لتجنب الحرائق، لأن 95% من الحرائق في العالم كانت بفعل المواطنين" .

وأضاف يجب على المجتمعات المحلية إدراك دورها في إدارة الغابات ، فعندما تدرك المجتمعات المحلية الفوائد التي تعود عليها من حماية الغابات والمراعي ستفعل كل ما بوسعها لحمايتها من الحرائق.

إن الأسباب الرئيسية لحدوث هذه الحرائق في المناطق الريفية هي الاستعمال الخاطىء للنار التي تستخدم لتحويل مناطق الغابات والمراعي إلى حقول زراعية واستعمال النار في عمليات الصيد.

منذ عام 1980، زادت حرائق الغابات في معظم المناطق في العالم وفي عام 2002 دمرت الحرائق أكثر من 350 مليون هكتار من الغابات والمراعي.

وتأكيدا على أهمية المشاركة المحلية ، لاحظت منظمة الأغذية والزراعة أن قرية صينية استطاعت السيطرت على الحرائق على مدار 35 عاما، عن طريق تبني سياسات تعود بالفائدة على القرويين من الغابات.

كما أظهرت دراسة أجريت بالهند أن معدل اعتماد المجتمعات الريفية على الغابات المحيطة بها يتعلق بشكل مباشر على مشاركتهم في إدارة أزمات الحرائق.

لكن في معظم البلدان ، وبالرغم من أن التشريعات تحتم على المجتمعات المحلية المشاركة في تجنب الحرائق، لم تفلح الحكومات في تفعيل تلك التشريعات.

وتدعم المنظمة البلاد التي تقوم بتطوير استراتيجيات إدارة وتجنب الحرائق .

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.