عودة مئات اللاجئين الأنغوليين من زامبيا إلى ديارهم

عودة مئات اللاجئين الأنغوليين من زامبيا إلى ديارهم

مع استمرار الاستقرار في أنغولا بعد تطبيق اتفاقيات السلام، بدأ مئات اللاجئين الأنغوليين في العودة إلى ديارهم من زامبيا.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، جنيفر باغونيس، إن قاقلة تضم 363 لاجئا قد تحركت من معسكر "مهيبا" في زامبيا هذا الصباح.

وتتوقع المفوضية مساعدة نحو 40.000 أنغولي على العودة إلى البلاد من زامبيا حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر القادم وهو موعد موسم الأمطار.

يمثل هذا العدد أكثر من نصف عدد اللاجئين الموجودين حاليا في مخيمات بزامبيا وضعف العدد الذي عاد العام الماضي.

ويتم إحضار اللاجئين إلى نقطة استقبال في "كازومبو" بأنغولا حيث يقيمون لعدة أيام يتلقون فيها تدريبات حول كيفية تجنب الألغام ومحاضرات عن مرض الإيدز وتوفير الخدمات الطبية للمحتاجين.

كما تقوم المفوضية بتوزيع بعض المعدات الأساسية مثل أدوات المطبخ والأغطية وبعض المواد الزراعية ومواد غذائية وغيرها.

وحين توقيع اتفاقيات السلام في نيسان/أبريل 2002، كان يوجد نحو 441.000 لاجئ أنغولي في الدول المجاورة. وتقدر المفوضية أن 23.000 لاجئ لا يزالون في دول الجوار وهي جمهورية الكونغو الديمقراطية وزامبيا وناميبيا وجمهورية الكونغو بينما يوجد حوالي 14.000 في جنوب أفريقيا وبوتسوانا.