تقرير صادر عن الأمم المتحدة يسلط الضوء على الأطفال الذين يتعرضون للاستغلال والقيام بأعمال منزلية

تقرير صادر عن الأمم المتحدة يسلط الضوء على الأطفال الذين يتعرضون للاستغلال والقيام بأعمال منزلية

media:entermedia_image:6b6fb5c3-4242-4b9a-bc1e-8ffea004cbb3
جاء في تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية أن نحو 10 ملايين طفل، معظمهم من الفتيات، يقعون فريسة العمل بأجر زهيد حيث يتعرضون لمخاطر الاستغلال الجنسي والجسدي والاتجار بهم.

وقال التقرير إن هؤلاء الأطفال يعملون لساعات طويلة بأجر قليل أو بدون أجر ودون أن تحس بهم المجتمعات التي يعيشون بها كما أنهم محرومون من الذهاب إلى المدارس ومن اللعب.

وحسب صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) فإن معظم الأطفال صغار في السن وبعضهم لا يتجاوز الخامسة من العمر.

ويبدو أن هذه الكارثة منتشرة في الدول النامية حيث تشير الإحصائيات لوجود 700.000 طفل يعملون بالمنازل في إندونسيسا وحدها كما توجد المشكلة في البرازيل والباكستان وكينيا وسري لانكا وغيرها.

وأشار التقرير إلى أن عدم الاهتمام بهؤلاء الأطفال يكمن في معاناتهم خلف أبواب مغلقة في أماكن عملهم والتي غالبا ما تكون داخل المنازل مما يبعدهم عن أنظار الشرطة ومفتشي العمل.

وقالت كارول بيلامي، المديرة التنفيذية لليونيسف، "بدلا أن يذهب الأطفال إلى المدرسة فهم يعملون منذ الفجر إلى حلول الظلام في ظروف أشبه ما تكون بالعبودية".

وأضافت أن هذه ليست عمالة شرعية كما أنهم محرومون من الرعاية الصحية والتعليم ويعتمدون على رغبات مخدميهم مما يعرضهم للاستغلال الجنسي والاتجار.

وطالبت بيلامي الحكومات في جميع أنحاء العالم سن قوانين لمعاقبة من يقومون باستغلال الأطفال.